ما هو الذكاء الاصطناعي (Artificial Intelligence)

الرابحون 0 تعليق 0 ارسل طباعة تبليغ

يمثل الذكاء الاصطناعي Artificial Intelligence أهم مخرجات الثورة الصناعية الرابعة (The Fourth Industrial Revolution)، وهي التسمية التي أطلقها المنتدى الإقتصادي العالمي في دافوس بسويسرا في عام 2016 على الحلقة الأخيرة من سلسلة الثورات الصناعية. تستند الثورة الصناعية الرابعة إلى الثورة الرقمية التي تمثل طرقاً جديدة تصبح فيها التكنولوجيا جزءًا لا يتجزأ من المجتمعات، وحتى جسم الإنسان نفسه. تتميز الثورة الصناعية الرابعة باختراق التكنولوجيا الناشئة في عدداً من المجالات بما في ذلك الروبوتات Reboots، وتكنولوجيا النانو Nano Technology، والحوسبة الكمية Quantum Computing، والتكنولوجيا الحيوية Bio-technologies، وإنترنت الأشياء Internet Of Things، والطباعة ثلاثية الأبعاد 3D Printing، والمركبات المستقلة ذاتية القيادة، و الذكاء الاصطناعي Artificial Intelligence.

الحواسيب اليوم تمتلك القدرة على حل أكثر العمليات الرياضية تعقيداً، وهي في ذلك أسرع ملايين المرات من العقل البشري، لكنها مازالت عاجزة إلى حد كبير عن القيام بالأشياء التي يقوم بها الطفل الصغير نتيجة التعلم مثل معرفة أفراد عائلته أو تعلم التخاطب مع الآخرين، أو التعلم من التجربة والصواب والخطأ. الحاسوب كما يُفهم من اسمه فإنه يحسب ويتعامل مع الأرقام والخوارزميات Algorithms، ولكنه لا يفكر ولا يدرك مثل العقل البشري. عقل الإنسان يتكون من مليارات الخلايا العصبية المترابطة على شكل شبكة غاية في التعقيد، ويضعه الكثير من العلماء في مقدمة الأشياء الأكثر تعقيداً في الكون. هذا يجعل محاولات تقليد عقل الأنسان بشكل كامل تتجاوز امكانيات البشر في الوقت الحالي. على أي حال هناك محاولات لتقليد بعض خصائص العقل البشري التي يمكن الاستفادة منها في جعل الآلة أذكى. في هذا الإطار اهتم الباحثون بهدفين رئيسين:
الهدف الأول: هو محاولة فهم كيف يعالج العقل البشري المعلومات المكتسبة.
الهدف الثاني: محاولة فهم الأسس العامة للذكاء.
لقد تضافرت الجهود في عدد من الميادين للوصول إلى تلك الأهداف مثل الفلسفة و علم النفس وعلم الإدراك وعلم المنطق وعلوم الألسن وعلم الأحياء. ومنذ سنوات بدأت هذه الجهود تحصد ثمارها وظهرت إلى الوجود تطبيقات مذهلة للذكاء الاصطناعي.

الآن يتم استخدام الذكاء الاصطناعي في المجـالات العسكرية والصناعية والإقتصادية والتقنية والتطبيقات الطبية والتعليمية والخدمية، ويتوقع لـه أن يفتح الباب لإبتكارات لا حدود لها، وأن يؤدي إلى مزيد من الثورات الصناعية بما يحدث تغييـراً جـذرياً في حياة الإنسان في المستقبل. مع التطور التكنولوجي الهائل والمتسارع، وما يشهده العالم من تحولات فـي ظل الثـورة الصـناعية الرابعـة سـيكون الذكاء الاصطناعي Artificial Intelligence محـرك التقـدم والنمـو والازدهـار خـلال السنوات القليلة القادمة، وبامكانه وما يستتبعه من إبتكارات أن يؤسس لعالم جديـد قـد يبـدو الآن من دروب الخيال، ولكن البوادر الحالية تؤكد على أن هذا العالم بات قريباً.

ما هو الذكاء الاصطناعي Artificial Intelligence

الذكاء الاصطناعي هو بالإنجليزية Artificial Intelligence ويتم الإشارة له بشكل مختصر بحرفي AI، هو فرع من فروع علوم الحاسب Computer Science، والذي يمكن بواسطته إنشاء وتصميم برامج تحاكي أسلوب الذكاء الإنساني، والقدرات الذهنية البشرية و أنماط عملها. من خلاله تتمكن الآلة من محاكاة الإنسان في عملية التعلم من التجارب السابقة، ومن ثم يمكنها اتمام بعض المهام بدلاً من الإنسان، والتي تتطلب التفكير والتفهم والسمع والتكلم والحركة باسلوب منطقي ومنظم.
منذ تطوير الكمبيوتر الرقمي في أربعينيات القرن العشرين تم إثبات أن أجهزة الكمبيوتر يمكن برمجتها لتنفيذ مهام معقدة للغاية، فعلى سبيل المثال تم اكتشاف برهان على نظريات رياضية أو لعب الشطرنج مع إتقان كبير. من ناحية أخرى حققت بعض البرامج مستويات آداء الخبراء البشريين والمهنيين في آداء مهام معينة. بمكنك العثور على الذكاء الاصطناعي بهذا المعنى المحدود في تطبيقات متنوعة، مثل التشخيص الطبي ومحركات البحث والتعرف على الصوت أو الكتابة اليدوية.
من كل هذا يمكننا توضيح الفرق بين الكمبيوتر العادي، والكمبيوتر المبني بتكنولوجيا الذكاء الاصطناعي…الكمبيوتر العادي يمكنه إجراء الكثير من العمليات الحسابية والبرمجية وفقاً لأوامر معدة مسبقاً وخوارزميات ثابتة نسبياً. أما الكمبيوتر المبني بتكنولوجيا الذكاء الاصطناعي فقادر على اتمام مهام متنوعة بشكل مرن شبيه بقدرة الإنسان على اتمام هذه المهام، فهو قادر على التعامل مع المعطيات بشكل مختلف، فيمكنه تعديل المعطيات بناءاً على الخبرة والتجربة لاخراج مخرجات أكثر ذكاءاً ومرونة، وحل المشاكل بشكل مبتكر ومبدع.

نبذة تاريخية عن الذكاء الاصطناعي

بدأ ظهور الذكاء الاصطناعي بشكل رسمي في كلية دارتموث Dartmouth College بالولايات المتحدة الأمريكية في عام 1956م. مع ظهور المشاكل المادية التي بات يعاني منها قطاع الصناعة في ذلك الوقت كان لابد من إستغلال التقنيات الحديثة آنذاك في علاج هذه المشاكل المادية. ظهر الذكاء الاصطناعي وتم إنتاج الإنسان الآلي Robot بصورته المبسطة. ولكن هذا التقدم لم يكن كافياً لإرضاء تطلعات المستثمرين، الأمر الذي دفعهم إلى خفض حجم التمويل المخصص لمجال تصنيع الإنسان الآلي. في منتصف ثمانينيات القرن الماضي استطاع الباحثون تطوير أجهزة حاسب آلي قادر على إتخاذ بعض القرارات إعتماداً على حلول للمشاكل تم برمجتها مسبقاً، ولكن فشل المطوّرون في استغلال هذا الاختراع في التطبيقات العملية. مع التقدم التكنولوجي الرهيب المستمر ظهرت حواسيب قادرة على التعلم ومعالجة المشاكل بصورة ذاتية، وفي عام 1997م هزم الحاسوب الإنسان لأول مرة في لعبة الشطرنج، وتوالت الإختراعات والتحسينات التي دفعت بالذكاء الاصطناعي ليصبح اليوم حاجة ملحة ووسيلة فعالة لا غنى عنها، وله تطبيقات في كل الميادين تقريباً.

عائلة الذكاء الاصطناعي Artificial Intelligence Family

تضم عائلة الذكاء الاصطناعي عدداً من المجالات الرئيسية والتطبيقات المتنوعة، الواجب الإلمام بها عند الدخول في عالم الذكاء الاصطناعي، و تنقسم شجرة عائلة الذكاء الاصطناعي إلى أربعة فروع أساسية وهي:

  1. تطبيقات واجهة البنية الطبيعية Natural Interface Application
    يضم هذا الفرع ثلاثة مجالات أساسية وهي: تطبيقات معالجة اللغات الطبيعية Natural Language Processing، و تطبيقات تمييز الخطاب Speech Recognition، و الواجهات البينية المتعددة Multi-use sensory Interface.
  1. تطبيقات الآلات الذكية Robotics
    ويضم هذا الفرع مجال الإدراك المرئي Visual Perception.
  1. تطبيقات علوم الحاسب Computer Science Applications
    ويلزم هذا الفرع توفر كلاً من: حاسوب الجيل الثامن the generation computer 8K، المعالجة المتوازنة

    قراءة المزيد ...

0 تعليق