معرض الشرق الأوسط للكهرباء يقدم أول مؤتمر في المنطقة متخصص…

البوابة العربية للأخبار التقنية 0 تعليق 0 ارسل طباعة تبليغ

تستضيف دبي خلال شهر آذار/مارس المقبل مؤتمرًا رائدًا، هو الوحيد من نوعه في المنطقة، يبحث في حلول الإنارة الذكية -والمدفوعة بدخول إنترنت الأشياء في قطاع الإنارة- وكيف تجد هذه الحلول طريقها إلى الإمارات مع مساعي الدولة المستمرة لتطوير المدن الذكية.

ويأتي المؤتمر الذي يستمر ليوم واحد ضمن فعاليات البرنامج المعرفي الغني في معرض الشرق الأوسط للكهرباء، أكبر منصة تجارية سنوية في العالم لقطاع الطاقة، ويركز هذا المؤتمر على إنترنت الأشياء في مجال الإنارة.

وتنطلق أعمال المؤتمر يوم الثلاثاء 5 آذار/مارس في أول أيام المعرض في مركز دبي التجاري العالمي بحضور خبراء من الشرق الأوسط وأمريكا الجنوبية وأوروبا والهند والولايات المتحدة الأمريكية، وسيتباحث الخبراء في التطورات المحتملة من جراء تسخير تقنية إنترنت الأشياء في قطاع الإنارة وإمكانيتها على تغيير نمط الحياة.

وتبرز الإنارة الطرقية الذكية كواحدة من محاور الحديث الرئيسية مع توقّع المتحدثين لتأثيراتها على منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا مع تطور دور الإنارة لتتجاوز مجرد توفير الضوء للطرقات لتحقق أيضًا مزايا اجتماعية وبيئية وتشغيلية واقتصادية.

وقبيل الفعالية تحدّث سكوت فينيللي، مدير النقل لدى شركة “سولوشنز موبيليتي كونسالتانتس” الاستشارية التي تتخذ من الإمارات مقرًا لها، موضحًا أن الفائدة بالنسبة لدولة الإمارات ستكون متعددة الأوجه.

وأوضح قائلًا: “يمكن للمزيد من التحسينات على حلول الإنارة الطرقية الذكية القائمة حاليًا، والتي تعتبر بحد ذاتها حلولًا مبتكرة، أن تساهم في تطوير مدن ذكية بكل معنى الكلمة. من شأن هذه الحلول أن تحسّن بيئة واستدامة المدن مع تزويد قيمة مضافة للسكان وتخفيف التكاليف المتعلقة بالصيانة بالنسبة للعديد من الجهات والمطورين”.

وأضاف فينيللي بأن الإنارة الطرقية الذكية ستشكّل أساسًا مثاليًا لجمع بيانات حيوية حول حركة المرور والتلوث والحالة الجوية وحركة الناس في المدينة. وبالنظر للمستقبل، يمكن لتقنية إنترنت الأشياء أن تؤدي لتوليد الناس للطاقة من خلال المشي على مسارات تحتوي حساسات ضغط، وحتى يمكن أن تثمر عن ابتكار سماعات توجيه ملاحي لمساعدة ذوي الإعاقة البصرية على أن يستخدموا حساسات في أعمدة الإنارة لمساعدتهم في الإصغاء لمحيطهم وكأنه مشهد سمعي ثلاثي الأبعاد.

وقال فينيللي: “يذهب إدخار أنظمة الإنارة الذكية والعاملة بتقنية الذكاء الاصطناعي، إلى جانب التقنية المستقبلية، أبعد كثيرًا من إمكانية إنارة الطرقات باستخدام مصادر الطاقة المتجددة. يمكن للجهات المعنية، من خلال منصات مدمجة لإنترنت الأشياء وعبر الاستفادة من البيانات الضخمة، أن تجمع بيانات لا تقدّر بثمن لتستفيد منها في تقليل البصمة الكربونية للمدينة إلى جانب تقليل تكاليف الصيانة واستهلاك الطاقة مع الحصول على مدينة أكثر استدامة. يمكن الاستفادة من مناطق الإنارة الطرقية الذكية أيضًا لشحن السيارات الكهربائية أو إتاحة نقاط اتصال بخدمة واي فاي أو نقاط شحن كهربائية للعموم في أماكن متاحة للمشاة أو تقديم مزايا إيجاد الطرقات بالاعتماد على التقنية الذكية من خلال إرسال إشعارات إلى تطبيقات جوالة تحسّن نمط حياة عموم الناس وتسهّل الوصول للخدمات”.

هذا وستستمع الوفود المشاركة في المؤتمر إلى التحديات والدروس المستفادة والاستجابات التقنية لمشروع في بوينوس أيريس، حيث جرى فيه تركيب أكثر من 150 ألف وحدة إنارة LED مزودة بتحكم ذكي

قراءة المزيد ...

0 تعليق