إريكسون تطلق رؤيتها لتطور تقنيات إنترنت الأشياء الخلوية

البوابة العربية للأخبار التقنية 0 تعليق 0 ارسل طباعة تبليغ

كشفت شركة إريكسون مؤخراً عن خططها الاستراتيجية للمرحلة القادمة التي تهدف إلى تطوير نماذج عمل تقنيات إنترنت الأشياء للأجهزة الخلوية، مطلقة بالوقت ذاته حلولاً جديدة من شأنها تمكين مقدمي خدمات الاتصال من استخدام سوق إنترنت الأشياء على نطاق واسع والاستفادة منها في حالات متنوعة عبر مختلف القطاعات، بما في ذلك السيارات والتصنيع والمرافق.

وتحدد إريكسون عملية تطوير شبكة إنترنت الأشياء الخلوية ضمن أربعة قطاعات للسوق هي إنترنت الأشياء الضخمة وإنترنت الأشياء الحرجة وإنترنت الأشياء ذات النطاق العريض وتقنية إنترنت الأشياء للأتمتة الصناعية.

وتعتبر اثنين من هذه القطاعات، إنترنت الأشياء ذات النطاق العريض وتقنية إنترنت الأشياء للأتمتة الصناعية، جديدتين.

وتعتمد إنترنت الأشياء ذات النطاق العريض قدرات النطاق العريض المتنقل في مجال إنترنت الأشياء، فيما تعتمد شبكة إنترنت الأشياء ذات النطاق العريض قدرات الهواتف المحمولة في النطاق العريض المتنقل وتدعم معدل بيانات أعلى ووقت استجابة أقل مقارنة بعمليات إنترنت الأشياء الضخمة.

وتتيح تقنية إنترنت الأشياء للأتمتة الصناعية استخدام تطبيقات الأتمتة الصناعية المتطورة في احتياجات الاتصال الأكثر طلباً.

موضوعات ذات صلة بما تقرأ الآن:

وتماشيًا مع رؤيتها لإنترنت الأشياء الخلوية، أطلقت إريكسون وظائف محسنة لإنترنت الأشياء الضخمة وحلول جديدة لإنترنت الأشياء ذات النطاق العريض.

ويعتبر توسيع مدى نطاق الاستقبال الخلوي في تقنيات إنترنت الاشياء ذات النطاق الضيق ليمتد إلى مسافة 100 كيلومتر بالتعاون مع شركتي Telstra و DISH أحد الأمثلة على التحسينات الهائلة في إنترنت الأشياء الضخمة، حيث تم توسع النطاق المعتمد من 40 كيلومتر إلى 100 كيلومتر من خلال تحديثات البرمجيات دون تغييرات على أجهزة إنترنت الأشياء ضيقة النطاق.

ويساهم هذا التوسيع بمنح فرصاً كبيرة لتوصيل تقنيات إنترنت الأشياء إلى المناطق

قراءة المزيد ...

0 تعليق